الارشيف / ثقافة وفن / الشرق الاوسط

تقلا شمعون: بعض النجوم يعتبرون أنفسهم أكبر من فريق العمل

  • 1/2
  • 2/2

تقلا شمعون: بعض النجوم يعتبرون أنفسهم أكبر من فريق العمل

تصف «عروس بيروت» بالنموذج لصناعة دراما ناجحة

الجمعة - 4 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 01 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14948]

al.Water-011119-3.jpg?itok=PhLP-0bA

الممثلة تقلا شمعون تحصد نجاحاً كبيراً في دور «ليلى» بـ«عروس بيروت»

بيروت: فيفيان حداد

قالت الممثلة اللبنانية تقلا شمعون إنها لم تُفاجَأ بالنجاح الذي يحققه مسلسل «عروس بيروت» عبر شاشتي «إم بي سي» الفضائية، و«إل بي سي» اللبنانية. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لقد كان الفضل لفريق بأكمله متعاون إلى أبعد حد، يبحث عن إبراز الأفضل في هذا العمل، وهو ما أسهم في تقديمنا الإحساس المطلوب. وبالنسبة لي، فإن شخصية ليلى التي أجسدها تجاوزت دوراً مكتوباً على الورق؛ إذ انصهرت مكوناتها بي إلى حدّ جعلني أشعر بأنها بالفعل موجودة، وأعرفها عن كثب، فأتماهى مع تصرفاتها وأدائها، كما لو أنها من لحم ودم».
وتتابع تقلا شمعون صاحبة تجارب كثيرة وناجحة في عالم الدراما المختلطة والمحلية: «إن الممثل عندما تطاله الشخصية التي يقدمها إلى هذا الحد وكأنه تزوجها، فهو يتوقع لها النجاح. واليوم عندما أتلقف رأياً أو ردّ فعل ينتقد شخصية ليلى، لأن شخصيتها تميل إلى الشر بنسبة كبيرة، فإنني أشعر بالانزعاج، وأبدأ بالدفاع عنها بصورة تلقائية».
وتشير تقلا إلى أن هذه الانتقادات التي تلاقيها من أشخاص تصادفهم في مناسبات عامة أو حتى في منزلها مع أهلها ومقربين منها، فهي لا تستسيغها. «في علم التمثيل، وعندما يبدي من يجسد دور شرير أو ظالم وما إلى هناك من أدوار تميل إلى السلبية ويدافع عنها ويتبناها، يكون الممثل قد انصهر بالدور إلى حد الذوبان. وهو ما أشعر به شخصياً تجاه هذا الدور، وهو شعور لم أصادفه من قبل».
وتؤكد تقلا شمعون أنها ترددت بداية في أداء الدور، لأنه يأخذها إلى أداء دور امرأة متقدمة في العمر لا تشبهها. وتضيف: «ولكن بعد تعمقي أعجبت بالشخصية وبحبكتها على الورق. وبعدها ولدت بيننا علاقة وطدتها الأيام، كأي علاقة إنسانية أخرى. فكنتُ كلما جلستُ معها تسللَتْ إلى داخلي بقوة وصارت جزءاً مني، إلى حد وفّر علي الجهد المطلوب لأدائها».
وعن طبيعة أجواء العمل ككل، تقول: «كانت رائعة حتى إننا جميعا شعرنا بحزن الفراق عندما أنهينا التصوير. ونحن متحمسون جداً للالتقاء ببعضنا من جديد في الجزء الثاني منه، الذي أعلنت عنه مؤخراً (إم بي سي) منتجة العمل. وعن رأيها بالممثلين ظافر العابدين وكارمن بصيبص بطلي العمل، فتقول: «ظافر فنان بكل ما للكلمة من معنى، وهو يتمتع بإنسانية كبيرة وبشخصية حقيقية. أما كارمن بصيبص، فهي بالنسبة لي رسالة حلوة لبنات جيلها، بعدما استطاعت أن تشق طريقها وتساهم في صناعة دراما بطريقة راقية. ولن أنسى باقي فريق الممثلين، كجو طراد ومرام علي ولينا حوارنة وسامي حمدان وغيرهم، فأجدهم رائعين».
وكانت انتقادات كثيرة طالت هذا العمل من قِبَل كتاب لبنانيين، فاعتبروه ينتقص من مكانتهم. فأبدوا امتعاضهم من الركون إلى مسلسل تركي وبتفاصيله الصغيرة لتحويله إلى نسخة لبنانية، وكأن الساحة اللبنانية تفتقد القلم الدرامي المطلوب. وتردّ تقلا شمعون في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «غير صحيح ما يعتقده البعض في هذا الإطار، لا سيما أنهم صوبوا انتقاداتهم على نقاط معينة، ناسين أنه ينبثق من (فورمات) محددة. وهو ما سبق وشاهدناه أكثر من مرة في مسلسلات لبنانية وعربية مقتبسة عن نسخ مكسيكية وأرجنتينية وكورية وغيرها. فهي تجربة حققت نجاحاً كبيراً، ولا مانع من أن نتعلم من خبرات الآخرين لتطوير صناعتنا الدرامية. وعلينا أن نعترف بأن بلداناً كثيرة عربية وغربية سبقتنا في هذا الإطار. كما أن اللبناني ترك بصمته في أعمال مختلطة، وشكّلت إضافة لنا كممثلين في لبنان. والأمر لا يرتبط فقط بكتابة العمل، بل بالتركيبة العامة له من كاتب ومنتج ومخرج وغيرهم. هي تنطوي على تراتبية وهرمية تسود جميع أقسام العمل؛ فلا يشعر الفريق بأكمله بأن أحداً يتجاوز الآخر أو يتفوق عليه، وهو أمر ينقصنا في لبنان».
وتشير تقلا شمعون إلى أنها تتأسف أحياناً للأخطاء التي تقع بها الأعمال المحلية، عندما يفرض نجم ما وجوده في العمل، غير آخذ بعين الاعتبار حضور غيره... «إنه لا يتوانى عن أخذه القرارات وعن الجلوس مع الكاتب لتعديل دوره ومساحته، وحتى إنه يفرض على الجهة المختصة اسم الشخص الذي يجب أن يقوم له بعملية الماكياج. كل هذه الأمور لم نشهدها في (عروس بيروت)، إذ كان الفريق موحداً ومنصهراً مع الآخر من دون استثناء؛ فالعمل الفني المتكامل والناجح يُبنى على التعاون بين الفريق بأكمله، وعلى قاعدة (من الند إلى الند)».
ولكن هل هذا يعني أن الآخرين يتمتعون بحرفية أكبر من تلك الموجودة عند الفنانين اللبنانيين؟ ترد: «لا تنقصنا الحرفية أبداً، لا، بل نحن من أسيادها، ولكننا نفتقد الاستقلالية التي تميز القطاعات الفنية والإنتاجية عندهم، فأحياناً نلمس عدم احترام واستخفافاً من قبل أسماء تعتبر نفسها أكبر وأهم من باقي الفريق، وبمن فيه المخرج والكاتب. والمطلوب أن نكون بخدمة العمل وليس العكس، وهو ما يؤلف أساس عملية نجاحه».
وتتابع تقلا شمعون في هذا الإطار: «ومن شأن هذه التركيبة أن تطورنا وتدفعنا إلى الأمام. وما أريد قوله في هذا الموضوع إن المطلوب هو عملية قراءة ذاتية لسير العمل، انطلاقاً من عملية حياكة النص، وصولاً إلى الكاستينغ، وما إلى هنالك من عمليات أخرى. وعلينا أن نقطف الإيجابية من هذه التجارب، ونرتقي معها إلى الأفضل».
و«عروس بيروت» الذي ذاعت أصداؤه الإيجابية في لبنان والعالم العربي، تقول تقلا شمعون عنه: «الشارع المصري بأكمله يتحدث عن نجاح هذا العمل، وعن أن بعض من طلّق متابعة أعمال الدراما العربية بشكل عام انجذب من جديد. وهو ما لفتني أثناء حضوري وزوجي (مهرجان الإسكندرية السينمائي)، الذي فاز خلاله فيلم مورين (من إنتاج وإخراج زوجها طوني فرج الله) بجائزتي (أفضل إنجاز فني) و(أفضل عمل أول وثان)، ويأتي ذلك أيضاً نتيجة ما ذكرته، إذ إن فريق عمل الفيلم بأكمله كان بخدمة العمل».
وتشير الممثلة اللبنانية التي برعت في تقديم أكثر من دور حُفِر في ذاكرة المشاهد اللبناني والعربي معاً، إلى أن الدراما اللبنانية تعاني من عدم دعمها في جميع الأصعدة، لا سيما الرسمي منها. «إننا نجتهد ونبذل الجهد في محاولات فردية بدل تأمين تمويل ورصد ميزانيات خاصة لأعمالنا المحلية من أجل دعمها، وهو ما يضعفنا. فزوجي وأنا قمنا برهن منزلنا وخضنا تجربة لا نُحسد عليها في هذا الإطار، بعد أن وضعتنا تحت وطأة الديون التي لا نزال نسددها حتى اللحظة كي نستطيع إنتاج فيلم (مورين) على المستوى المطلوب، وهو ما يؤخرنا عن القيام بعمل جديد، ولا شك أن محطات التلفزة تلعب دوراً كبيراً في هذا الموضوع، وهي تخطئ عندما تتبع سياسة إنتاجية معينة ترتبط بأشخاص معينين. ومن الأفضل أن يكون للدولة اللبنانية دورها في هذا الإطار، مما قد يفتح أمامها أبواب مردود مالي يسهم في سد عجزها المالي».
وترى شمعون أن الدراما اللبنانية تعيش اليوم أفضل أيامها، بعد أن بدأت تتلمس الطريق الصحيح في عملية تنفيذها وتقديمها كمنتج جيد وعلى المستوى المطلوب.
وتستعد تقلا شمعون حالياً لتصوير مسلسل لتلفزيون «الجديد» اللبناني بعنوان «آخر الدني»، وهو من تأليف خالد إبراهيم ومعالجة درامية لسيف رضا حامد وإخراج إياد نحاس.

لبنان دراما

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا