أسواق / إقتصاد / الشرق الاوسط

«فيات ـ كرايسلر» و«بي إس أيه بيجو» تتفقان على الاندماج

  • 1/2
  • 2/2

أعلنت المجموعة الأميركية - الإيطالية «فيات – كرايسلر» والفرنسية «بي إس أيه» المصنعة لسيارات بيجو، في بيان مشترك أمس (الخميس)، اتفاقهما «بالإجماع» على تنفيذ عملية «اندماج بالتساوي لنشاطاتهما» ستوفر مليارات الدولارات من دون إغلاق مصانع، وستخلق رابع أكبر مجموعة للسيارات في العالم.

وقال البيان، إن مجلسي إدارة المجموعتين «وافقا بالإجماع على العمل من أجل جمع المجموعتين من خلال دمج بالمناصفة».

والاندماج، الذي قالت الشركتان إنه سيثمر عن كيان جديد يبلغ مجموع مبيعاته نحو 170 مليار يورو (190 مليار دولار) سنوياً، و11 مليار يورو من الأرباح التشغيلية، سيساعد على تحقيق التوسيع اللازم في هذه الصناعة التي تواجه تباطؤاً في الطلب، والتي عليها استثمار المليارات في تطوير العربات الكهربائية.

وسيتم تحقيق الاندماج من خلال إنشاء شركة أم في هولندا سيمتلك المساهمون في كل مجموعة نصف الحصص.

وسيكون التمثيل في الكيان الجديد متوازناً، وسيملك غالبية من المديرين المستقلين وسيشغل جون ايكان من «فيات - كرايسلر» منصب مدير مجلس الإدارة، بينما سيتولى كارلوس تافاريس من مجموعة «بي إس أيه» منصب الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة.

جاء في البيان، أن مجلسَي الإدارة «يتشاركان في الاعتقاد بأن هناك منطقاً قوياً لاتخاذ خطوة جريئة وحاسمة من شأنها أن تخلق كياناً رائداً في هذا المجال يتمتع بالحجم والقدرات والموارد اللازمة لاقتناص الفرص بنجاح وإدارة تحديات عصر التنقل الجديد بفاعلية».

وسيؤدي الدمج إلى تحقيق توفير كبير، حيث ستتقاسم الشركتان تكاليف تطوير السيارات الكهربائية التي من المتوقع أن تهيمن على التنقل الشخصي في المستقبل مع سعي العالم إلى تقليل انبعاثات الكربون للحد من تغير المناخ.

وأضاف البيان، أنه «تقدر قيمة القيمة المتزايدة الناتجة من الاندماج بنحو 3.7 مليار يورو في معدل التشغيل السنوي الناتجة بشكل رئيسي من تخصيص أكثر كفاءة للموارد للاستثمارات واسعة النطاق في منصات المركبات، ومجموعة نقل الحركة والتكنولوجيا، ومن القدرة الشرائية المعززة المتأصلة في النطاق الجديد للمجموعة المشتركة». وأضاف أن هذه التقديرات لا تستند إلى أي إغلاق للمصانع.

وكانت فرنسا التي تملك حصة في «بي إس أيه»، قد عارضت في وقت سابق من هذا العام اندماجاً مقترحاً بين شركتَي «رينو» و«فيات – كرايسلر»، إلا أنها أشارت إلى موافقتها على المشروع الجديد.

وقال وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لو ماير إنه «يرحب بشكل إيجابي بالمفاوضات» بين شركتي السيارات، بحسب بيان من مكتبه.

وفي حين رحب المستثمرون عندما أكدت الشركتان محادثاتهما لأول مرة الأربعاء، وارتفعت أسهم شركة «فيات – كرايسلر» في ميلانو بنسبة 9 في المائة وأسهم «بي إس أيه» 4 في المائة في باريس، كان تلقي تفاصيل الخميس مختلفاً تماماً.

فقد هبطت أسهم «بي إس أيه» بنحو 9 في المائة مع بدء التداول في باريس أمس، بينما قفزت أسهم «فيات – كرايسلر» بنسبة 10.6 في المائة في ميلانو.

سيصبح الكيان الجديد رابع أكبر مجموعة سيارات من حيث المبيعات بعد فولكسفاغن، ورينو - نيسان ميتسوبيشي، وتويوتا، وستجمع بين مجموعة من العلامات التجارية المعروفة، مثل ألفا روميو، وجيب ودودج، وسيتروين، وأوبل، وبيجو.

وتأتي خطة الاندماج في الوقت الذي سجل قطاع صناعة السيارات انكماشاً بنسبة 1.7 في المائة العام الماضي من حيث عدد العربات المنتجة، بحسب صندوق النقد الدولي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا