السعودية / البلاد السعودية

يتضمن ألف عنوان ومخطوطات نادرة.. الدهاس لـ« البلاد»: مركز تاريخ مكة منارة علمية للباحثين عن تاريخ أم القرى

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

مكة المكرمة ـــ أحمد الأحمدي

أكد الدكتور فواز بن علي بن جنيدب الدهاس مدير عام مركز تاريخ مكة المكرمة أن المركز قدم العديد من الإنـجازات لخدمة تاريخ وحضارة مكة المكرمة ويعمل جاهداً على تحقيق أهدافه المنشودة التي تأسس من أجلها، وهي جمع مصادر تاريخ مكة المكرمة على مدى العصور الماضية من خلال المؤلفات والكتابات والمخطوطات والدراسات والوثائق والصور والخرائط والأفلام المرئية والروايات والمقالات، لافتا إلى أن المركز قدم 10 مناشط علمية لخدمة تاريخ مكة المكرمة، كما أن المركز يتضمن مكتبة علمية وثقافية تحتوي على 13 ألف عنوان، منها مخطوطات نادرة، وهي مفتوحة لخدمة الباحثين وطلاب العلم لافتا إلى أنه تم انشاء بوابة تقنية للمعلومات عن مكة المكرمة بعدة لغات عالمية.


وتابع أن المركز أصبح منارة علمية تستقطب جهود حركة البحث العلمي حول كل ما يتعلق بتاريخ مهبط الوحي وجغرافيتها وآثارها العمرانية ومآثرها الفكرية إلى جانب اهتمامه بتوثيق الجهود المبذولة لتطوير الخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين في المشاعر المقدسة ورصد الجهود المبذولة لضيوف الرحمن، لافتا إلى أن مركز تاريخ مكة المكرمة التابع لدارة الملك عبدالعزيز يتعايش مع شرف المكان لبزوغ نور الإسلام إلى جميع أصقاع الأرض على مدى السنين والعصور مرتبطاً بالإرث الحضاري الإسلامي منذ صدور قرار الدارة بإنشائه في عام 1429هـ، لينطلق نحو توثيق تاريخ مكة المكرمة والمشاعر المقدسة في شتى جوانب الحياة الدينية والعلمية والاجتماعية والعمرانية وغيرها، استشعاراً من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين –حفظهما الله- بضرورة وجود مركز علمي يعمل على توثيق هذا الإرث المهم الذي يتجسد معه الماضي والحاضر والمستقبل للعاصمة المقدسة.

وقال الدكتور الدهاس في حوار خاص للـ(البلاد) إن رؤية المركز أن يكون مركزاً رائدا في خدمة تاريخ العاصمة المقدسة ومصادره بأساليب علمية مبتكرة ومؤثرة، أما رسالة المركز فإنها تهدف إلى العمل على تأسيس بنية علمية ومعلوماتية محفزة وداعمة وتأسيس مرجعية رائدة ومميزة في خدمة تاريخ مكة المكرمة. وبين أن المركز يضم مكتبة متخصصة في تاريخ مكة المكرمة خاصة وتاريخ الجزيرة العربية عامة، تضم في جنباتها أكثر من ثلاثة عشر الف كتاب، كما أشار إلى أن المكتبة مجهزة بأجهزة حاسب آلي متصلة بشبكة الانترنت وشبكة دارة الملك عبدالعزيز لخدمة رواد المكتبة الكترونياً لتسهيل البحث عن الكتب والمخطوطات.


تأسيس المركز
وعن بداية تاريخ تأسيس هذا المركز وما هي أهدافه ورسالته ورؤيته قال: لقد تأسس هذا المركز بموجب قرار مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز بالرياض في اجتماعه المنعقد يوم الأحد الرابع والعشرين من شهر صفر من عام 1429هـ، ومن أهداف المركز الرئيسية جمع مصادر تاريخ مكة المكرمة في جميع العصور الماضية من مؤلفات وكتابات ومخطوطات ودراسات ووثائق وصور فوتغرافية وخرائط توضيحية وأفلام مرئية وروايات ومقالات صحفية في الدوريات والمجلات وأعداد الدراسات والمؤلفات التي تتحدث عن تاريخ وحضارة مكة المكرمة وجميع جوانب الحياة فيها قديماً وحديثا والعمل على نشرها،

وكذلك من أهداف المركز إصدار دوريات علمية محكمة وغير محكمة فيما يتعلق بمكة المكرمة وكذلك تحقيق المخطوطات غير المنشورة وتتحدث عن تاريخ مكة المكرمة وفق منهج علمي والعمل على نشرها، وكذلك دعم الباحثين والباحثات داخل المملكة وخارجها لخدمة تاريخ وحضارة مكة المكرمة، وكذلك التعاون مع المراكز والمؤسسات المماثلة، وإقامة المعارض المتخصصة في تاريخ مكة المكرمة، وانشاء بوابة تقنية للمعلومات عن مكة المكرمة بعدة لغات عالمية، وعقد المزيد من اللقاءات العلمية التي يتحدث المشاركون فيها من المتخصصين عن تاريخ مكة المكرمة والجوانب المتعلقة به.

رسالة المركز
وفيما يتعلق برسالة المركز قال: رسالة المركز ورؤيته تتمثل في إنشاء رافد رائد لخدمة تاريخ مكة المكرمة ومصادره بأساليب مبتكرة ومؤثرة وأما الرسالة فهي العمل على تأمين بيئة علمية ومعلوماتية محفزة وداعمة وتأسيس مرجعية رائدة ومتميزة في تاريخ مكة المكرمة، تخدم جميع الباحثين والباحثات في تاريخ العاصمة المقدسة.


حزمة الإنجازات
وحول إنجازات المركز منذ إنشائه وحتى تاريخه قال:حقق المركز ولله الحمد وبدعم من مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز بقيادة أمين عام الدارة المكلف الدكتور فهد بن عبدالله السماري وأعضاء مجلس الإدارة العديد من الانـجازات منها على سبيل المثال لا الحصر إصدار المركز للعديد من الإصدارات التي تناولت تاريخ وحضارة مدينة مكة المكرمة اضافة إلى عقد شراكات مع العديد من الجهات التي تهتم بتوثيق تاريخ مكة المكرمة مثل جامعة أم القرى والرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف مشروع تعظيم البلد الحرام التابع لجمعية مراكز الأحياء بمكة المكرمة وغيرها من الجهات ذات العلاقة بالمهام والمسؤوليات المناطة بالمركز. ومن هذه الإنجازات ندوة المطوفة المكية، ندوة المكتبات الخاصة في المملكة العربية السعودية بين الواقع والمستقبل، اللقاء التعريفي لكتاب (تاريخ أمة في سيرة أئمة) ،اللقاء التعريفي الثاني لكتاب (إعلام وحدود الحرم المكي)، اللقاء التعريفي الثالث لكتاب (مقام إبراهيم عليه السلام)
ندوة بعنوان (التعليم في المسجد الحرام في عهد الملك عبدالعزيز).

مكتبة ثقافية
وفيما إذا كان للمركز مكتبة علمية ثقافية لتزويد الباحثين بتاريخ مكة المكرمة قال: لدينا مكتبة ضخمة متخصصة في تاريخ مكة المكرمة بصفة خاصة وتاريخ الجزيرة العربية بوجه عام تحتوي على أكثر من ثلاثة عشر ألف عنوان، منها كتب تاريخية نادرة تتحدث عن تاريخ مكة المكرمة وتاريخ الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل رحمه الله إضافة إلى الكتب التي تتحدث عن جزيرة العرب في التاريخ والأدب والجغرافيا والسيرة النبوية والعلوم الاجتماعية والعلاقات الإنسانية وغيرها من مختلف العلوم والمعارف، كما تحتوي مكتبة المركز على صور لمخطوطات نادرة ودوريات ومجلات وكتب أجنبية، ويقدر محتوى المكتبة من الكتب ما يزيد عن ثلاثة عشر الف كتاب، وتضم المكتبة طاولتين للقراءة والإطلاع للباحثين والباحثات وجهازي حاسب آلي متصلين بشبكة الانترنت وشبكة دارة الملك عبدالعزيز لخدمة الباحثين والباحثات لتسهيل البحث عن الكتب التي يريدونها الكترونياً، وكذلك في البحث عن الوثائق والمخطوطات والصحف والمجلات.

اللجنة العلمية
وفي سؤال عن مدى وجود لجنة علمية في المركز والمهام المناطة بها قال:لدينا لجنة علمية مكونة من عدد من المتخصصين في التاريخ والأبحاث العلمية والدراسات حيث نقوم هذه اللجنة بالإشراف على البرامج والأنشطة العلمية في المركز ودراسة ما يرد إليها من مقترحات وأعمال علمية واحالتها إلى المحكمين أو البت فيها من قبل المختصين في مجالات تاريخ مكة المكرمة، وتتكون هذه اللجنة من عدد من الأعضاء.

المواقع الأثرية
وعن مدى اهتمام المركز بالمواقع التاريخية والأثرية بمكة كغاري حراء وجبل ثور قال: المواقع التاريخية والأثرية في مكة المكرمة مثل جبلي النور وثور من اختصاص فرع هيئة السياحة والتراث الوطني بالعاصمة المقدسة، علماً بأن المركز لديه اتصالات وتعاون مع الفرع لتقديم أية استشارة أو دراسة يطلبها الفرع منه من خلال مختصين في هذا المجال.

إطلاق موسوعة الحرمين الشريفين ساهم المركز في موسوعة الحرمين الشريفين، وأطلس السيرة النبوية، إلى جانب مناقشة جوانب التاريخ المكي العريق، مع الحرص على توسيع الشراكات العلمية مع الجهات المختلفة، كما يركز من خلال أهدافه على جمع مصادر تاريخ مكة المكرمة في جميع العصور، من المؤلفات والكتابات والمخطوطات والدراسات والوثائق والصور والخرائط والروايات المكتوبة والشفوية والمقالات والأفلام المرئية وإعداد الدراسات والمؤلفات عن مكة المكرمة وجوانب الحياة فيها قديماً وحديثاً مع تحقيق المخطوطات غير المنشورة في تاريخ مكة المكرمة وفق المنهج العلمي المتبع، ونشرها.

كما دعم المركز الباحثين في أنحاء المملكة العربية السعودية وغيرها من دول العالم لخدمة تاريخ مكة المكرمة وإصدار الدوريات العلمية المحكمة وغير المحكمة التي تهتم بنشر ما يتعلق بمكة المكرمة باللغة العربية وغيرها من اللغات لافتاً إلى إنشاء المركز بوابة تقنية للمعلومات عن مكة المكرمة بعدة لغات لخدمة المهتمين والباحثين والعموم وإقامة المعارض المتخصصة في تاريخ مكة المكرمة والتعاون مع المراكز والمؤسسات المماثلة، وقسم المعلومات الجغرافية الذي يهتم بتحديد المناطق التاريخية، ومواقع التاريخ الإسلامي ويقدم خدمة كبيرة للباحثين والباحثات في تاريخ مكة.

وأصبح المركز منارة علمية تستقطب جهود حركة البحث العلمي حول كل ما يتعلق بتاريخ مهبط الوحي وجغرافيتها وآثارها العمرانية ومآثرها الفكرية إلى جانب اهتمامه بتوثيق الجهود المبذولة لتطوير الخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين في المشاعر المقدسة ورصد الجهود المبذولة لضيوف الرحمن والسعي لتوفير كل المعلومات عن مكة المكرمة وتاريخها وتراثها ومآثرها وحضارتها مما يعزز مكانته ضمن سياق المؤسسات البحثية المختلفة في المملكة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا