السعودية / الشرق الاوسط

2020... عام الخط العربي

  • 1/2
  • 2/2

الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1441 هـ - 01 يناير 2020 مـ رقم العدد [15009]

وزير الثقافة السعودي

انطلاقاً من مسؤولية المملكة العربية السعودية التاريخية في حفظ الثقافة العربية وتعزيزها، كونها عمق الحضارة العربية والإسلامية، وأرض الحضارات والكنوز الثقافية العظيمة، جاءت تسمية عامنا الجديد 2020 عاماً للخط العربي، وهو المنطلق ذاته الذي دفع بلادي الغالية - مع المملكة المغربية - إلى تقديم مشروع قرار لاعتماد يوم عالمي للغة العربية إلى المجلس التنفيذي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «يونيسكو» في 2012، وتمويل المملكة للاحتفالية الأولى التي جاءت بعد شهرين من القرار.
وإنْ كان الخط كما يعده ابن خلدون في مقدمته «ثاني رتبة على الدلالة اللغوية»، فإن الخط العربي ناقل للمعرفة والثقافة، ومساهم بشكل مباشر وغير مباشر في بناء الحضارات الإنسانية، عبر التبادل الثقافي البشري الهائل في القرون الماضية.
ولم يقف الأجداد عند وظائف الخط العربي الاتصالية، بل ذهبوا به إلى ميادين الفنون البصرية بكل سماتها الجوهرية، وشكّل حينها متنفساً للفنانين المسلمين الذين أحالوه إلى أعمال فنية خالدة وآسرة.
وبمجرد أن يقع بصرك على روائع الزخرفة بالخط العربي في الحرمين الشريفين والمساجد، وفي المباني التراثية والقطع المعدنية والأواني الخزفية واللوحات الفنية والكتب العتيقة، فإنك قد تبحر بخيالك بعيداً إلى حيث لا ميناء للإبداع والفنون والمناظر الأخاذة.
وفي العمارة السعودية الحديثة مثلاً، يستوقفك مبنى مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني على طريق الدائري الشمالي عند المخرج السادس في العاصمة الرياض، الذي يستند إلى زخرفة للخط العربي في عمارة حملت «النمط السلماني» المازج بين الأصالة والحداثة، وغيره كثير.
ورغم الإرث الثقافي والفني والمعرفي الكبير للخط العربي، وما يشكله من دلالات عميقة تعزز هويتنا وثقافتنا، فإن الجهود المبذولة - رغم أهميتها - لا تكفي، مما يتطلب المزيد من الجهود لدعم وتمكين المبادرات الساعية إلى تعزيز حضور الخط العربي على مستوى المؤسسات والأفراد، من خلال الشراكات والفعاليات والتوعية في القطاعات كافة.
وحددت وزارة الثقافة ستة أهداف رئيسية يتمحور حولها عام الخط العربي، تبدأ بإبراز فن الخط العربي بصفته فناً قائماً بذاته، وتعزيز دور المملكة العربية السعودية كحاضنة للخط العربي، وراعية وداعمة له، وتعزيز ممارسات الخط العربي وتحفيزها على مستوى المؤسسات والأفراد، وتقديم الدعم للمتخصصين والموهوبين في الخط العربي، ونشر ثقافة استخدام الخط العربي بين النشء، إضافة إلى توحيد جهود القطاعات المعنية والمبادرات الفردية لخدمة فن الخط العربي. وكان الخط العربي خلال القرون الماضية مؤثراً ومتأثراً بالثقافات العالمية، وأعطت سلاسته قيمة جوهرية مكنته من التحديث والتطور، مما يفتح الباب أمام جيلنا والأجيال في المستقبل لتكثيف الإبداع والتطوير في خطنا العربي.
لا نريد مئات الألوف من الخطاطين، ولكن نريد أن تكون أجيال المستقبل مدركة لأهمية الخط العربي، داعمة لديمومة عطائه الفني والثقافي والمعرفي، مما سيساهم في تحسن الكتابة بالخط العربي بشكل مباشر وعلى المدى البعيد.
قصة ثقافتنا مع الخط العربي تتجاوز كل حدود التقليدية؛ هي قصة حضارة وإرث وثقافة وحياة. وتعزيز حضوره وتسليط الضوء على جوانبه الإبداعية والفنية والمعرفية واجب ثقافي يقع على عاتق كل مشتغل في القطاع الثقافي، سواءً من الأفراد أو المؤسسات العامة والخاصة أو القطاع الثالث.
* وزير الثقافة السعودي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا