الرياضة / الشرق الاوسط

الأخضر يشعل صراع «حصد البطاقات» في «خليجي 24»

استعاد توازنه بثنائية رائعة في «الأحمر البحريني»

استعاد المنتخب السعودي لكرة القدم بعض اتزانه في بطولة كأس الخليج (خليجي 24) بقطر، وانتزع فوزاً مهماً 2 - صفر على نظيره البحريني، أمس السبت، في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية بالدور الأول للبطولة.

وحصد المنتخب السعودي (الأخضر) أول ثلاث نقاط له في المجموعة ليتقدم إلى المركز الثالث بفارق الأهداف فقط خلف نظيره الكويتي، فيما تجمد رصيد المنتخب البحريني عند نقطة واحدة في المركز الأخير.

وبهذا، يشتعل الصراع على بطاقتي التأهل من هذه المجموعة إلى الدور قبل النهائي، حيث تحسم البطاقتان خلال الجولة الثالثة الأخيرة غداً الاثنين والتي تشهد مباراتي السعودية مع عمان والبحرين مع الكويت.

وحسم المنتخب السعودي الشوط الأول لصالحه بهدف سجله عبد الله الحمدان في الدقيقة 29.

وفي الشوط الثاني، أضاف محمد عبده خبراني الهدف الثاني للأخضر في الدقيقة 58.

وعودة للمباراة الأولى، قاد عبد العزيز المقبالي منتخب عمان حامل اللقب إلى الفوز على الكويت 2 - 1 أمس السبت على ملعب الدحيل، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لبطولة كأس الخليج في كرة القدم «خليجي 24» المقامة في قطر حتى 8 ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

وكانت الجولة الأولى، شهدت فوز الكويت على السعودية 3 - 1 وتعادل عمان مع البحرين صفر - صفر، فتجمد رصيد الكويت عند 3 نقاط فيما رفعت عمان رصيدها إلى 4 نقاط.

وسجل المقبالي الذي سبق له اللعب لنادي الكويت هدفي منتخب بلاده من ركلتي جزاء في الدقيقتين 16 و32، فيما أحرز يوسف ناصر هدف «الأزرق» الوحيد (83).

ومن دون إجراء تغيير على التشكيلة التي هزمت السعودية في اللقاء الافتتاحي، اعتمد مدرب الكويت ثامر عناد على توزيعه أقرب إلى 4 - 3 - 2 – 1، كما هو الحال أمام «الأخضر».

أما مدرب عمان، الهولندي إيرفين كومان، فأجرى تغييرين على قائمة لاعبيه مقارنة بمواجهة البحرين الماضية التي انتهت بالتعادل السلبي، من خلال إشراك عبد السلام المخيني والمقبالي بدلاً من عمران الحيدي ومحمد الغافري.

وسجل المنتخبان بداية سريعة للمباراة، خصوصا من الجانب العماني الذي اعتمد على انطلاقات محسن جوهر ومنذر العلوي في الجانبين.

وجاء التهديد الأول عمانياً عبر محسن الغساني الذي فشل في السيطرة على كرة خلف الدفاع في وضع انفراد تام لتذهب خارج الملعب (11)، وتلاه بتسديدة قوية لمحسن جوهر قابل بها كرة مرتدة من الدفاع لكنها ذهبت إلى جانب القائم (13). ومن هذه اللعبة، عاد الحكم القطري خميس المري إلى تقنية الفيديو المساعد (في إيه آر) ليحتسب ركلة جزاء لعمان بعد عرقلة مشاري غنام للغساني تصدى لها بثقة المقبالي مفتتحاً التسجيل لـ«الأحمر» (16).

بعد الهدف، بدأ منتخب الكويت بالتفكير بالهجوم عبر طلعات قادها بدر المطوع لكن من دون خطورة حقيقية على مرمى فايز الرشيدي.

وأظهر منتخب عمان انتشاراً أفضل في وسط الملعب، فيما تواصلت أخطاء دفاع الكويت وارتكب القلاف مخالفة داخل المنطقة بإعاقة المقبالي فاحتسب الحكم ركلة جزاء ثانية نفذها المقبالي بنفسه وبذات الطريقة مضاعفاً الغلة العمانية (32). وانتظر «الأزرق» 40 دقيقة حتى يسجل التهديد الأول على مرمى عمان، بعدما مرر الظفيري الكرة إلى يوسف الذي أطلقها قوية لامست القائم وخرجت.

مع بداية الشوط الثاني، أجرى عناد تبديلين دفعة واحدة بإشراك فيصل زايد ومبارك الفنيني بدلاً من الأنصاري والبريكي.

استهل الشوط ضاغطاً وسدد فهد حمود ويوسف ناصر كرتين رأسيتين ذهبت الأولى فوق العارضة وأمسك الرشيدي بالثانية.

وتعرض «الأزرق» لضربة جديدة بإصابة الفنيني في عضلة الفخذ الخلفية ليغادر الملعب تاركاً مكانه لشاب آخر هو شبيب الخالدي (55).

وتجاوز ناصر مدافعاً عمانياً لكن كرته العرضية افتقدت للدقة، قبل أن يلعب شبيب كرة رأسية فوق العارضة (76).

وأنقذ الرشيدي كرة مباغتة من الصانع إلى ركنية لم تثمر (78).

وانطلق شبيب بكرة وصلت إلى يوسف ناصر الذي قاتل عليها وسط مدافعي عمان قبل أن يسدد في الزاوية البعيدة لمرمى الرشيدي مقلصاً الفارق (79).

وأحسن المنتخب العماني تسيير مجريات اللعب حتى صافرة النهاية رغم الضغط الكويتي الكبير.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا